Translate

تبويبات

السبت، 6 أبريل، 2013

سالت دموعي .. وتذكرتُ المطر


  • سالت دموعي .. وتذكرتُ المطر 



إشتدَّ حلوك الظلمة ..
وضاقت تلك الفـُسحة ُحتى لَكأنها سُدَّت..
وبدأت تتقاربُ كفَّا الضجر لتُنهي مهمتها بالانطباق ..
وراحَ الأبيضُ ينخرُ بالأبيض ..
وإبتلعَ القمرَ الموجُ الغامق ..
وتراكمَ القطنُ الأسودُ ليخفي حبَّاتِ اللؤلؤ 
شعرتُ ببرد حارق .. 
سرى برعشته الساخنة في دهاليز المملكه 
حاولت كتمه لكنه خرج ..
زفيرٌ مثل هديرِ الريح ..
ثم الصرخةُ جاءتْ كي تُخرج صدى تلكَ المَغاره ... 
كانت كالرعدِ الهادر ...
دوَّتْ .. وتلاها الينبوع ليُجْري كنوزَهُ السَّاخنه ..
سالتْ جَمَراتي بغزارة ..
نزلتْ تنطقُ عما فيَّ .. وكانت تأبى أن تتوقف ....
فتذكرتُ المطر ..

بقلم : Heeka


الجمعة، 5 أبريل، 2013

لن تبتعد وتنساه

  • لن تبتعدَ وتنساه

     كابَر ..
     وتظاهرَ بأنه سعيد
    ومع أنه شعر بالألَمِ
    أصرَّ على السيرَ بعَرَجِه
    ومع أن لـُعبتَهُ كانت حمقاء ..
    .. حمقاءَ للغايه
    إستمرَّ يرتدي ذلك المعطَفَ التافه
    واستمرَّ يلُفّ ُ نفسهُ به أكثرَ وأكثر
    حتى بلَّغَهُ الُّـُلبْ
    وحتى تناهى جموحُهُ الى العصيان
    بَل وبَغَى .....
    لكن ..
     حين شعرَ بالبردِ يتخلّـَلُ أَضلاعَهُ ليحرِقَهَا
    .. حين وجَدَ بأَنَّ الدَّاءَ سيمتَصّ ُ نُخاعَ العظمِ عنده
    تحرَّكْ ..
    تحرَّكَ قليلاً
    .. الهَواءُ في رئتِه
    ونَفَخَ نفخَة َ دفءٍ خجوله
    .........
    .....
    قرَّرَ أَن يتحرَّك 
    وحطـَّمَ القليل..
    ومن ثقب السقف .. حيث النور تسلـَّل 
    نظَرَ بوَجَلٍ واستحياء
    ....
    وتوسَّل أن تمتَدَّ إليهِ لتُساعِدَهُ
    مع كلِّ ما فَعلَهُ في ساحتِها
    توسَّلَ .. وانحنى
    ثُم ركَعْ ... بل وسجدْ
    كان آملاً..
    فقط لأنه كان واثقا بأنها دوماً كانت قريبه
    وبأنها لم ولن تنساه

    ......
    فهل ستبتعدُ وتترُكَ قِطَعَ الجَّليدِ تُثْقِلُ كاهِلَهُ ..
    أليسَ أملَهُ الصَّادِقَ بها 
    كافٍ..
    .. بأن يجعلَها..
     تُعيدُ الدِّفءَ إليه

    بقلم : Heeka

ذهب الزبد

  • ذهَبَ الزَّبَدْ

    زالَ الزبدُ وذهبَ جُفاءْ
    وعادتْ للزَّهرِ الأسماءْ 
    وعادَ البستانيُّ لمهدِهْ
    وتحدَّى سوءَ الأنواءْ
    عاد لينعُمَ بهوى الرّوضِ
    عادَ ليرشُف عذبَ الماءْ
    وليغسُل وجناتِ الزرع ِ
      نثرَ الماءَ بلا استحياءْ
    بقلم : Heeka

سأفتحه

  • سأفتحُه


وسأفتحُ ذاك البابْ
لأقتلَ فزَّاعةَ حقلي
وسأفتحُ ذاك البابْ
كي أخنق بالقبضةِ كَهلي
وسأفتحُ ذاك البابْ
لأُمزِّق لوحاتِ الليلِ
وسأفتحُ ذاك البابْ
كي أسحقَ سِمسارَ القملِ

بقلم : Heeka






الاثنين، 1 أبريل، 2013

وعادَ الصبح

  • وعادَ الصبح

غادري ..
يا خيوطَ الوهمِ من أُفقي سِراعا ً 
واغربي ..
قبلَ ان تَغرُبَ شمسي  

واتركي قلبا ً جريحا ً 
إنني قد ضِعْتُ حَيرى بينَ يومي بينَ أَمسِي

وتهيبتُ الصعودْ
وتعودتُ القعودْ
فنسيتُ كيف أمشي ..
ووجدتُ عن فؤادي
 شاطئُ النور بعيد
ليتَ شعري أين أُرسي

قد ملِلْتُ النوم غُرثا ً 
وكرِهتُ العزْفَ من غيرِ وَتَرْ

فرنوتُ للوقوف..
ثمَّ حطـَّمتُ السقوف  
من دما كفي نثرتُ الأحمرَ القاني على قلبٍ ضعيف
ودفنتُ البئرَ كي أحفر بحراً 
وانتظرتُ الغيث كي يملء بحري

هاهو الصبحُ جديدا ً 
عادَ كي يقتلَ يَأسِي
هاهو النورُ رويدا ً و رويدا ً 
حَلَّ كي يغسِلَ رِجْسِي


بقلم : Heeka






سفر

  • سَفَرْ

    راحلٌ إنِّي إلى أرضٍ بعيده
    حيثُ لا همٍّ ولا سأمٍ هناكْ
    كي أُنيخَ الرَّحْلَ في ساحِ الهوى
    .. إنَّني ..
    أهوى رِواحَ القلبِ في دنيا هواكْ
    حينَ أَسعى لرؤاكْ
     حينَ يمْتدّ ُ إلى روحي سَنَاكْ 

    بقلم : Heeka

تراتيل الصباح

  • تراتيل الصباح


    طالمَـــــــــا حَجَبَتْ شمسي الغيومْ 
    وغربتُ خلف أُفـــقي كل يــــــــومْ 
    طـالمــــــــَا أبطئَ يومي في القدومْ
    مــــــا يأستُ أو تركــــــتُ ما أرومْ
    ســَـــوفَ أَبقى ما بقــى الكونُ أقومْ
    أملاً مــــــا دامتْ الدنيـــــــا يـــدومْ
    بضيــــــائي تنجـــــــلي كلُّ الهمومْ

    *****

    علَّمَتْ قلبي تراتيــــــلُ الصبــــــاح
    كيف أســــعى في مياديـــنِ النجاح
    كيف ألـقى كلَّ صعبٍ بانشـــــــراحْ 
    كيفَ لا أغتـــمُّ من صوتِ النُّــــباح
    علَّمتنـــــــي ترْكَ همِّي للريـــــــاح
    إنـــــَّما الدنيــــا غدوٌّ و مَــــــــراحْ
    فاسرعْ الخَطْوَ إلى عرشِ النــجومْ

    بقلم : Heeka



لمستهُ الأخيره .. من رمال

  • لمستهُ الأخيره .. من رمال






    ما زِلتُ أنظرُ إليه ..
    يداهُ القويتان 
    أنامِلهُ العجيبه
    إرادته الكونكريتيه
    وشغفه السَّاحر
    إبداع ..
    إنه مبدعٌ حقاً
    لكن .. 
    مع إنني غارقةٌ في إعجابي ..
    هوَ
    غارقٌ في عالمٍ لا أفهمهُ
    يبتسم لكن ..
    بطعم العلقم
    ....................
    لماذا ياترى ؟
    !!!
    وأيضاً لماذا..
    لماذا ينهي عملهُ بهذا الشكل
    إنهُ ..
    .. يضع لماسته الأخيره..
    لقد وصل إلى قمةِ الروعه
    لكنه باستسلامٍ سخيف
     يصنع قمَمَهُ ..
    .. من رمال

    بقلم : Heeka





لكن ما زلت أريد


  • لكن ما زلت أريد


    حاولتُ أن أفعل ذلك
    لكنها كانت مُغلقة ..
     مغلقةً بإحكام
    كانت غامضه
    أخبَروني بأن السُّفنَ الغارقة دوماً تضُمُّ الكنوز..
    لكن كيف سأصلُ إليها ..
    وأنا لاأجيدُ الغوص..
    ...
    لا..
    لقد أجدته .. وفعلتُ ذلك مرّاتٍ عديدة
    لكنْ
    هذه المرة
    يبدو بأنَّ عنقَ الجرَّةِ صغير 
    أوأنني أنا التي أخافُ أن أفتح النافذة..
    أخاف أن أُديرَ الصنبور
    أم أنَّ تلك القـُشَيشاتِ صارت سدَّ ذي القرنين
    ...
    إن كنتُ أعرف أم لا أعرفْ ..
    لا أدري ...
    لكن 
    ما زلتُ أريد

    بقلم : Heeka


دفء


  • دِفء



    كُنتُ على موعدٍ معها ..
    حين مدَّت يدها.. 
    لتَفتَحَ أُفقي

    بقلم : Heeka